الرئيسة   »   مؤلفات الشيخ   »   ضوابط التكفير والتحذير من التسرع فيه   »   فتوى في حكم تارك الصلاة بين المسائل النظرية والتطبيقات العملية

(أضيف بتاريخ: 2021/01/03)

بيانات الكتاب

فتوى في حكم تارك الصلاة بين المسائل النظرية والتطبيقات العملية

المؤلف:

فضيلة الشيخ محمد بن عبدالحميد حسونة $

الناشر:

لم يُطبع بعد!

حجم الكتاب:

صغير

تاريخ التأليف:

19/11/1424هـ 12/1/2004م

عدد مرات القراءة:
قراءة

تحميل

( 770 KB )

قراءة

( 2 صفحة )
فتوى في حكم تارك الصلاة بين المسائل النظرية والتطبيقات العملية
  • +  تكبـير الخط
  • -  تصغيـر الخط
سئل فضيلة الشيخ العلامة ابن عثيمين $:

«عندنا نساء لا يؤدون الصلاة ولا يعرفن قراءة الفاتحة جهلًا منهم1
وذلك ناتج لقلة التعليم.
فما حكم الزواج منهن؟

الجواب:
الواجب على العلماء في بلادكم أن يبثوا العلم، وأن ينشروه بين الناس.
فقد أخذ الله العهد والميثاق على العلماء أن يبينوه لخلق الله.

قال تعالى:
﴿ وَإِذَ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ ﴾
سورة “آل عمران” الآية (187).

وهؤلاء الجماعة الذين في الريف، ولا يعرفون شيئاً من أحكام الصلاة.
لا يكفرون بذلك فإن الكفر لا يكون إلا إذا قامت الحجة.
وعلى هذا، فلك أن تتزوج منهم.

وأن
تعلم هذه المرأة بأن الصلاة واجبة.

وأنها
آكد أركان الإسلام بعد الشهادتين.

وأن
تاركها كافر مخلد في النار.

و لعل
الله أن يهدى على يديك أناس كثيرين»
«فتاوى منار الإسلام» (3/767).

كتبه
راجي رحمة مولاه
أبو عبد الله
محمد بن عبد الحميد بن محمد حسونة
في: 19 /11/ 1424 هـ 12/1/2004

  1. يقول شيخ الإسلام $: «وهؤلاء أجناس وإن كانوا قد كثروا في هذا الزمان؛ فلقلة دعاه العلم والإيمان؛ وفتور آثار الرسالة في أكثر البلدان، وأكثر هؤلاء ليس عندهم من آثار الرسالة وميراث النبوة ما يعرفون به الهدي، وكثير منهم لا يبلغهم ذلك، وفي أوقات الفترات، وأمكنة الفترات، يثاب الرجل علي ما معه من الإيمان القليل، ويغفر الله فيه لم تقم الحجة عليه ما لا يغفر به لمن قامت الحجة عليه» «مجموع فتاوي شيخ الإسلام» (35/165).

الوسوم:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *