الرئيسة   »   من كلمات الشيخ $

(أضيف بتاريخ: 2021/01/15)

  • يا قومنا: لا توحيد إلا بالتوحيد، ولا اجتماع إلا على السنة، ولا نصرة إلا في الاتباع، ولا عز إلا في الطاعة، ولا إصلاح إلا بالنصح.
  • شواهد الوجود في كل الديانات ومختلف المعتقدات قاضية صارخة بأنه: لا حكم على معين -كائنا من كان، في أي أمر كان- قبل استبيان.
  • إن السلفي بل السلفيين أبناء الدليل، قوم يسيّرهم النص، يخضعون أمام سلطانه، يتهمون أقوالهم وينكرون أفعالهم عند مخالفته، لأجل ذلك الأوبة فيهم أسرع، واتهام النفس أسبق.
  • كنت أعتقد أن سعادة المرء في شيئين: تقوى الله تعالى، وكثرة الصمت، وكان فلك دعوتي في المحيطين بي على هذا الأصل.
  • العلم مقام الصادقين المصدقين، وسبب في الحشر يوم الحشر في زمرة الصديقين التي تلي مرتبة النبيين، إذ لما كانوا هم ورثتهم في الدنيا تلوهم في الرتبة في الآخرة
  • العلم هو رزق الدنيا والآخرة؛ فلابد لكل نجيب أريب أن يسعى لتحصيله والأخذ بأسباب تحمله ثم تحميله، مستعيناً مفتقراً، باذلاً له محتسباً، وليحذر من عوائقه وآفاته ونكده.
  • اصطفى الله سبحانه وتعالى صفوة من خلقه، شرفهم بالعلم، ووفقهم لسلوك سبيله والأخذ بأسباب تحصيله، ثم تكرم عليهم بأن جعلهم من حملته، ثم أمر الناس بالرجوع إليهم والأخذ عنهم، حيث جعلهم موقعين عنه، ونصبهم أدلة عليه سبحانه؛ بما ورثوه من ميراث النبوة العظيم.
  • يجب علينا أن نتقي الله تعالى فيما نقول ونذر، وأن نكون أخشى الخلق للخالق، وأرحم الخلق بالخلق، وأسرع الخلق أوبة للحق إبان ظهوره.
  • اتبع -يرحمك الله تعالى- منهج أهل الحديث حقيقة، ارفع عقيرتك بالحق بحق، أعلنها سلفية نقية، تبرأ من تلك الفرق المتفرقة المفارقة للفرقة الناجية، حاربها؛ طاعة لله تعالى، واتِّباعًا للسنة، وسلامة للملة، وصيانة للأمة.
  • عباد الله.. أيها المسلمون: الصبر الصبر؛ إنما هي أيام قلائل، تناصحوا فيما بينكم، وتعاونوا على البر، وتواصوا بالتقوى، واسعوا لإنقاذ أنفسكم من أنفسكم، صونوا حواسكم؛ تسلموا.
  • يجب أن تكون تعاملاتُنا مع أنفسنا مع أزواجنا مع غيرنا، في بيوتاتنا في مجتمعاتنا وفق الشرع، وساعتئذ يصلحُ الأصلُ والفرع.
  •   زيارة.